أعمال يثقل بها الميزان يوم القيامة
استدامة الطاعات
من نحن


 

" منارات الدعوة من مهبط الوحي "
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
 
من مهبط الوحي ومنبع الرّسالة يشعُّ صرحٌ من صروح الدّعوة إلى الله تعالى؛ لينير لفرسان المنابر وأرباب الكلمة الدروب، ويمدَّهم بالتّوجيه والإرشاد في مدلهمّات الفتن والخطوب، إنه موقع (منارات الدعوة)، يجد فيه الداعي إلى الله تعالى بُغيته، ويروي من نمير منبعه الصّافي غُلّته، كلُّ منارة من مناراته روضة غنّاءُ، وجنّةٌ بأنواع الزهور فيحاء، فللخطب المنبريّة الهادفة منارةٌ لمن رام الخطابة واعتلى المنابر، وللمحاضرات الدعويّة الماتعة منارةٌ لمن يمّم شطر الدعوة والإرشاد واقتنى المحابر، وللكلمات الوعظية التربويّة منارةٌ لمن قصد تحريكَ المشاعر وتهذيب المخابر. فكلّ قاصدٍ بإذن الله تعالى واجد، وكلّ قادمٍ بحوله وقوّته غانم، فإمّا أن يُحذِيك، وإِما أن تجتني منه، وإما أن تجد منه ريحا طيبة.
 
موقع (منارات الدعوة) ينتهج المنهج القرآني في الدعوة إلى الله تعالى، الذي ذكر الله تعالى أركانه في قوله الكريم: ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ، ويرتسم منهج أهل السنة والجماعة المستقَى من الكتاب والسنّة، بفهم السلف الصالح من الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان من العلماء وأئمّة الدين، رضي الله عنهم أجمعين.
 
يشرف على الموقع فضيلة الشيخ الدكتور عبدالعزيز بن داود الفايز حفظه الله ، وهو يهيب بفرسان المنابر وأرباب الكلمة والمحابر أن يساهموا في إثراء الموقع بخطبهم المتميِّزة ومحاضراتهم القيّمة وكلماتهم المختصرة المباركة، لينقلها الموقع من التأثير المحلّي إلى التأثير العالمي، ويُطلقَ سراح نفعها عبر الزمان والمكان، وتبقى صدقتها جاريةً لصاحبها بإذن الله تعالى إلى يوم الدين.
 
نسأل الله تعالى أن يمنّ علينا بالتوفيق والتسديد، وأن يسخّرنا في نصرة دينه ونشر تعاليمه. وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.